احذر.. برمجية خبيثة تستهدف الهواتف الذكية وتسرق بيانات مصرفية

الخليج: اكتشف باحثون أمنيون، برمجة خبيثة جديدة تستهدف الهواتف الذكية العامة بنظام أندرويد، حيث تنتشر عبر إعلانات شبكة “أدسنس”، وتسرق البيانات الحساسة للمستخدمين لا سيما التي تتعلق بالحسابات المصرفية.

الاكتشاف يعود إلى شركة كاسبرسكي التي عثرت على حصان طروادة يدعى ‘Trojan – Banker.AndroidOS.Svpeng.q.’ ويقوم بسرقة البيانات المصرفية من مستخدمي الإنترنت باستخدام عدة طرق تصيد، كما يتمكن حصان طروادة هذا من قراءة الرسائل النصية التي يرسلها المصرف إلى العملاء وحذفها أيضاً.

ليس الخطر في هذه البرمجية الخبيثة أنها تستهدف البيانات الحساسة المصرفية، بقدر ما هو طريقة انتشارها عبر شبكة إعلانات أدسنس التي تستخدمها ملايين المواقع؛ وبالتالي عندما يزور المستخدم أي موقع يحوي إعلانات أدسنس مصابة بالبرمجية فإنها ستتمكن من الوصول إلى جهازه.

وقالت شركة كاسبرسكي: إن موقع أخبار روسيا اليوم بنسخته الروسية كان مصاباً بالبرمجية الخبيثة، وبعدها قام بتعطيل إعلانات أدسنس لمعالجة المشكلة.

وتخدع البرمجية المستخدم لتبدو كأنها تحديث لمتصفح الويب، حيث تحمل تطبيق اسمه last – browser – update.apk بالتالي يثق بها وينزلها وينصبها على الجهاز لتبدأ بعملها.

وإن نصبتها بطريق الخطأ وذهبت إلى قائمة التطبيقات ضمن الإعدادات فإنك لن تجدها هناك وستطلب منك البرمجية الحصول على صلاحيات إدارية أعلى بحيث تمنع على برامج مكافحة الفيروسات اكتشافها وتعطيلها.

ويقول الباحثون: إن البرمجية قادرة على سرقة معلومات بطاقة الائتمان، واعتراض الرسائل النصية للاطلاع على محتواها وقراءتها وحذفها، وحتى إرسال الرسائل بالنيابة عن المستخدم إلى المصرف.

ومع أن البرمجية متخصصة بالبيانات المصرفية، إلا أنها تسرق أيضاً بيانات خاصة مثل سجل المكالمات، وجهات الاتصال، والرسائل النصية، والوسائط المتعددة والمفضلة في المتصفح.

لوقاية نفسك من مثل هذه البرمجيات يجب أن تحرص على تنزيل التطبيقات فقط من متجر التطبيقات الرسمي قوقل بلاي، وإن كان ولا بد تنزيل من خارجه يجب أن تتأكد جيداً من مصدر التطبيقات، ولا تصدق كل التحذيرات التي تعرض على شاشة هاتفك؛ لأن معظمها مخادع لتنزيل تطبيقات خبيثة على جهازك والتجسس عليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق