التضخم في صفقات اللاعبين المحليين في تزايد مستمر

الخليج : شهدت كرة القدم السعودية العديد من الصفقات للاعبين المحليين والتي عكست التغير المطرد في قيمة تلك الصفقات، وعرفت كرة القدم السعودية الصفقات الكبيرة في عام 1995، وذلك بانتقال (البرق) حمزة ادريس من نادي أحد إلى نادي الاتحاد بمبلغ تجاوز المليون ونصف المليون ريال، وليصبح حمزة ادريس في ذلك الوقت أغلى لاعب في تاريخ الكرة السعودية.

وفي عام 1999، انتقل محمد الدعيع من الطائي إلى الهلال بصفقة تجاوزت حاجز الستة ملايين ريال، قبل أن يتم كسره من قبل لاعب نادي الوحدة عبيد الدوسري والذي انتقل عام 2000 إلى الأهلي بصفقة تجاوزت السبعة ملايين ريال.

وفي عام 2001، استطاع الاتحاد التعاقد مع لاعب نادي الشباب مرزوق العتيبي بصفقة قياسية قدرت بحوالي 9 ملايين ريال.

وفي عام 2004 حطم لاعب القادسية سعود كريري رقم مرزوق العتيبي بانتقاله الى الاتحاد بـ 11 مليون ريال، بينما وصل إجمالي صفقة انتقال احمد الدوخي من الهلال إلى الاتحاد حوالي 13 مليون ريال عام 2005.

وفي عام 2006 انتقل لاعب المنتخب السعودي ونادي القادسية ياسر القحطاني إلى نادي الهلال بصفقة قياسية بلغت 23 مليون ريال.

وحملت الحقيبة المالية لصفقة انتقال المهاجم محمد السهلاوي من القادسية الى النصر في عام 2009، مبلغ 33 مليون ريال تقريبا.

وفي عام 2012 انتقل اللاعب أحمد الفريدي من الهلال إلى الاتحاد بصفقة بلغت 35 مليون ريال.

وفي عام 2014 انتقل لاعب وسط الاتفاق يحيى الشهري الى النصر بمبلغ 51 مليون ريال.

وفي عام 2015، وبعد مرور عشرين عاما على انتقال حمزة ادريس التاريخي إلى نادي الاتحاد، كان انتقال نايف هزازي من الشباب إلى النصر، حيث بلغت تكاليف الصفقة 54 مليون ريال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق