الفنانة “نوف” أظهرت موهبتي بطريقتي الخاصه

الخليج – طلال الوابصي :  ضيفتنا في هذا الحوار لم تبلغ العشرين عاماً ، بدأت منذ الصف الرابع في ممارسة هوايتها الرسم ، وتغلبت على الأهمال في بداية مسيرتها الفنية

سؤالي الأول؟ أريد ان يتعرف عليك الجمهور؟
اسمي نوف، ابلغ من العمر 18 عاما، ادرس في المرحله الثانويه ،عاشقه للرسم، يعرفني الجميع باسمي المستعار “نوتشان”

متى بدأتي بدخول عالم الرسم ؟ وماهي الدوافع التي ادخلتك هذا العالم؟

عندما كنت في الصف الرابع الابتدائي ، حبي للرسم والجمهور الذي يشجعني اكبر دافع لي

هل هناك شخص معين اكتشف موهبتك .. ام انك اظهرتيها للناس بطريقتك الخاصه؟
اظهرتها بطريقتي الخاصه.

هل وجدتي التشجيع للاستمرار في موهبتك ؟ أم انك قوبلتي بالاهمال ؟

قوبلت بالإهمال في البدايه ولكن عندما تطور رسمي للأفضل وجدت التشجيع.

كثير ممن يملكون موهبة الرسم تجدهم في المقابل يجيدون الشعر ؟ هل انتي كذلك ايضا؟

الشعر ليس بعيدا عن الرسم اذا كنت عاجزه عن كتابة قصيدة اعبر عن مشاعري بلوحاتي

متى تحبي ان تجلسي وتمسكي بريشتك وترسمي ؟ وهل للمزاج دور في ذلك ؟
عندما اريد ان اعبر عن مافي داخلي وافضفض اجد نفسي امام لوحاتي
بالطبع له دور في ذلك.

هل واجهتك عوائق في طريق موهبتك ؟ وما اطرف موقف مر عليك في مجال موهبتك ؟

لم اواجهه عوائق.

ماهي نوع العلاقة بينك وبين لوحاتك؟

علاقه جميله جدا تتعدى الخيال لا يمكنني وصفها

من أين تستوحين أعمالك الفنية؟
من الطبيعه والخيال

ماهي المعارض التي شاركتي فيها ؟ وكيف استقبل الجمهور اعمالك ؟

لم اشارك في اي معرض.
هل تتقبلين النقد ؟ وماهو النقد بنظرك؟

أتقبل اذا كان هادفا وإيجابي . النقد هو دافع يساعد كل موهوب لكي يرى طريقة بصورة اوضح .

مادور جمعية الثقافة والفنون في منطقتك؟وماالذي تنتظرينه من وزارة الثقافة ؟
انا أسكن في قرية المظيلف واجد صعوبة بالتواصل مع جمعية الثقافة والفنون بمكة لبعد المسافة
اتمنى ان يسلطوا الضوء على القرى التابعة للمناطق لأنها مهملة .

ماهو انطباعك عن واقع الفن التشكيلي العربي ؟
في تطور ملحوظ

كلمة توجهينها الى الطامحين في الرسم؟

المثابرة والثقة بالنفس والإجتهاد فستجدون انفسكم بالقمة

بصراحة هل ترين بأن المجتمع حاليا.. مجتمع حاظنا للمواهب .. ام طارد لها؟

حاظنا للمواهب بكل تأكيد.

ماهي طموحك في المستقبل ؟

التقدم اكثر والتطور في مجال الرسم وان ادخل مجال الطب ايضا.

كلمه اخيره تودي ان تقوليها ؟

شكرا لصحيفتكم التي اتاحت لنا كمواهب ان نعبر عن رأينا ونتواصل مع الجمهور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق